® BAKA TEAM


 
HomeGallerySearchRegisterLog in

Share | 
 

 من قصص القرآن [قصة أصحاب الأخدود]..|

Go down 
AuthorMessage
ZaKi_Senbay
مدير العام
مدير العام
avatar

الْـــعُـــــمْـــــــــر الْـــعُـــــمْـــــــــر : 18
مَُشَــارِكــآتــي: : 55
دولــتي :
الجـنس : Male
هوايتي :
مزاجي :

PostSubject: من قصص القرآن [قصة أصحاب الأخدود]..|   Thu 27 Aug 2015, 9:33 am

[postbg=https://i.servimg.com/u/f39/13/37/46/76/oia10.jpg]
،,⌇⌇،, 

{• اڷسَسَڷام عڷيڪم ۈرحمة اڷڷه ۈبَرڪآتـہَ
..
صِبَـآحڪم / مسَـآءڪم نعيم × نعيم
..
ڪيفڪم ؟ ان شآإء اڷڷه بَخـير ۈصِحة ۈسَڷآمـة ة!! 
..



مقدمة الموضوع


،,⌇⌇،, 



•ll• فإن لمن دواعي السرور في هذا المقام أن نقدم لكم إخوتي من قصص القرآن [قصة أصحاب الأخدود]
::
لكي نتعلم من قصص هؤلاء الصفوة الكرام حسن المعاملة والأخلاق الحميد

::
والسلوك القويم وحسن التعبد حتى نصل إلى الغاية بتبوء أعلى درجات الجنان
::
والحلول في مقعد صدق عند مليك مقتدر •ll•.
::
،,⌇⌇،, 



ذكر أصحاب الأخدود في القران الكريم



•  •

يقول تعالي [[وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ (1) وَالْيَوْمِ الْمَوْعُودِ (2) وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ (3) قُتِلَ أَصْحَابُ الْأُخْدُودِ 

(4) النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ (5) إِذْ هُمْ عَلَيْهَا قُعُودٌ (6) وَهُمْ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ (7) وَمَا نَقَمُوا 

مِنْهُمْ إِلَّا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (8) الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ 

(9) إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ ][size=16]] البروج » "1...10"


يقسم الله تعالى بالسماء وبروجها وهي النجوم العظام كما تقدم بيان ذلك في قوله 

[[تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاءِ بُرُوجًا وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجًا وَقَمَرًا مُّنِيرًا (61) ]] سورة الفرقان » الآية 61

[[قُتِلَ أَصْحَابُ الْأُخْدُودِ ]] أي لعن أصحاب الاخدود وجمعه أخاديد وهي الحفرة في الأرض ، وهذا خبر عن قوم من الكفار 

عمدوا إلى من عندهم من المؤمنين بالله عز وجل فقهروهم وأرادوهم أن يرجعوا عن دينهم فأبوا 

عليهم ، فحفروا لهم في الأرض أخدوداً وأججوا فيه ناراً واعدوا لها وقوداً يسعرونها به ثم أرادوهم 

فلم يقبلوا منهم فقذفوهم فيها ، ولهذا قال تعالى [[قُتِلَ أَصْحَابُ الْأُخْدُودِ (4) النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ (5) إِذْ 

هُمْ عَلَيْهَا قُعُودٌ (6) وَهُمْ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ ]] أي مشاهدون لما يفعل بأولئك المؤمنين .

قال تعالى [[وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (8) ]] أي وما كان لهم عندهم ذنب إلا 

إيمانهم بالله العزيز الذي لا يضام من لاذ بجنابه المنيع الحميد، في جميع أقواله وأفعاله وشرعه 

وقدره ، وإن كان قدر على عباده هؤلاء هذا الذي وقع بهم بأيدي الكفار به فهو العزيز الحميد ،وإن 

خفي سبب ذلك على كثير من الناس .

ثم قال [[الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ]] من تمام الصفة أنه المالك لجميع السموات والأرض وما فيهما وما بينهم 

[[وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ ]] أي لا يغيب عنه شيء في جميع السموات والأرض ولا تخفى عليه خافية.

وقد ذكر غير واحد أن هذا الصنيع مكرر في العالم مراراٌ في حق المؤمنين من الجبارين الكافرين 

ولكن هؤلاء المذكورين في القرآن قد ورد فيهم حديث مرفوع وها نحن نورده لتقف عليه.

•  •
[/size]

حديث مرفوع عن أصحاب الأخدود

،,⌇⌇،, 

روى الامام أحمد عن صهيب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( (كان ملكٌ فيمن كان 

قبلكم، وكان له ساحر، فلما كبر الساحر قال للملك: إني قد كبرت سنى وحضر أجلي فادع إلى 

غلاماً فلأعلمه السحر فدفع إليه غلاماً فكان يعلمه السحر وكان بين الساحر راهب فأتى الغلام 

على الراهب فسمع من كلامه فأعجبه نحوه وكلامه وكان إذا أتى الساحر ضربه وقال ما حبسك
[size=18]•

وإذا أتى أهله ضربوه وقالوا ما حبسك فشكا ذلك إلى الراهب، فقال إذا أراد الساحر ان يضربك 

فقل حبسني أهلي، وإذا أراد أهلك أن يضربوك فقل حبسنى الساحر قال فبينا هو ذات يوم إذ أتى 

على دابة فظيعة عظيمة قد حبست الناس،فلا يستطيعون أن يحوزوا فقال اليوم أعلم أمر 

الساحر أحب إلى الله أم أمر الراهب قال فأخد حجراً فقال اللهم إن كان أمر الراهب أحب إليك 

وأرضى من أمر الساحر فاقتل هذه الدابة حتى يجوز الناس ورماها فقتلها ومضى فأخبر الراهب 

بذلك فقال أى بنى انت أفضل مني، وإنك ستبتلى، فإن ابتليت فلا تدل عليّ. فكان الغلام يُبرئ 

الأكمه والأبرص، و سائر الأدواء، ويشفيهم الله على يديه ، وكان جليس للملك فعمى فسمع به 


فأتاه بهدايا كثيرة فقال اشفنى ولك ما ههنا أجمع فقال:ما أنا أشفى أحداً، إنما يشفي الله عز وجل

فإن آمنت به ودعوت الله شفاك. فآمن فدعا الله فشفاه. ثم أتى الملك فجلس منه نحو ما كان يجلس فقال له

الملك يافلان من ردّ عليك بصرك؟ فقال: ربّي. قال أنا .قال لا ربى وربك الله قال: ولك ربّ غيري قال نعم ربى وربك الله

فلم يزل يعذبه حتى دل على الغلام، فأتى به فقال: أي بني بلغ من سحرك أن تبرئ الأكمه 

والأبرص، وهذه الأدواء قال ما أشفي أنا أحداً، إنما يشفي الله عز وجل قال أنا قال لا قال أولك رب غيرى،

قال ربى وربك الله فأخد أيضا بالعذاب ولم يزل به حتى دل على الراهب فأتى الراهب فقال : 

ارجع عن دينك فأبى فوضع المنشار في مفرق رأسه حتى وقع شقاه. وقال لأعمى ارجع عن 

دينك فأبى فوضع المنشار في مفرق رأسه حتى وقع شقاه وقال للغلام ارجع عن دينك فأبى ، 

فبعث به نفر إلى الجبل كذا وكذا وقال : إذا بلغتم ذروته فإن رجع عن دينه وإلا فدهدهوه .فذهبوا به 

فلما علوا الجبل قال : اللهم اكفنيهم بما شئت فرجف بهم الجبل فدهدهوا أجمعون وجاء الغلام 

يلتمس حتى دخل على المللك فقال : ما فعل أصحابك فقال كفانيهم الله فبعث به مع نفر فى 

قرقرة فقال : إذا لججتم البحر فإن رجع عن دينه وإلا فأغرقوه في البحر فلججوا به البحر فقال 

الغلام : اللهم اكفنيهم بما شئت فغرقوا أجمعون وجاء الغلام حتى دخل على الملك فقال : ما فعل 

أصحابك فقال : كفانيهم الله. ثم قال للملك : إنك لست بقاتلى حتى تفعل ما آمرك به فإن أنت 

فعلت ما آمرك به قتلتنى وإلا فانك لا تستطيع فتلى قال : وما هو قال : أن تجمع الناس في صعيد 

واحد ثم تصلبنى على جذع وتأخد سهما من كنانتى .ثم قل : بسم الله رب الغلام فإنك إذا فعلت 

ذلك قتلتنى ففعل ووضع السهم في كبد القوس ثم ثم رماه وقال : بسم الله رب الغلام فوقع 

السهم في صدغه فوضع الغلام يده على موضع السهم ومات فقال الناس : آمنا برب الغلام آمنا 

برب الغلام . فقيل للملك : أرأيت ما كنت تحذر فقد والله نزل بك قد آمن الناس كلهم فأمر بأفواه 

السكك فحفر فيها الأخاديد وأضرمت فيها النيران وقال : من رجع عن دينه فدعوه وإلا فأقحموه 

فيها وقال : فكانوا يتعادون فيها ويتواقعون فجاءت امرأة بابن لها ترضعه فكأنها تقاعست أن تقع في 

النار ، فقال الصبى : اصبري يا أماه فإنك على الحق))

صحيح مسلم "3005" كذا رواه الامام احمد ورواه مسلم والنسائى من حديث حماد بن سلمة


،,⌇⌇،, 
[/size]

الفوائد من القصة
[size=24]◆
ان قصة الغلام والملك فيها الكثير من الفوائد والعبر التي يحتاج إليها كل مسلم، وبالذات الدعاة إلى الله عز وجل 

ll• التشجيع والثناء للطالب المتميز، وهذا ظاهر من قول الراهب للغلام "أى بنى انت أفضل مني " 

وكم نحن بحاجة في حياتنا التربوية إلى استخدام مبدأ التحفيز في كل مجالاتنا

ll• عزة المؤمنين، وثباتهم على دينهم، وصبرهم على الابتلاء، وقد أثنى الله عليهم

ll•تثبيت الله تعالى للمؤمنين، كما جرى للمرأة التي أرادت أن ترجع فأنطق الله تعالى صبيها

وقال: اصبري يا أماه، فإنك على الحق.

ll• ونري ايضا صدق الالتجاء إلى الله تعالى و طريقة الدعاء و الثقة بالإجابة و ذلك عندما قال : (( اللهم اكفنيهم بما شئت )) .[/size]

حيث يحمل فيه ذلك الغلام الثقة المطلقة بالله عز و جل
[size=18][size=24]◆
[/size]
[/size]
[size=18][size=24]الخاتمة..![/size][/size]
ʚᵢɞ

وأخيرًا نسأل الله عز وجل أن يجعل هذاالعمل نافعاً لنا وللمسلمين
::
الحمد لله الذي أوضح لنا سبل الهدى واليقين، وأوجب علينا التمسك بشرعة الحق
::
المبين، ونشر العلم، النافع إنه نعم المولَى ونعم النصير، وصلى الله وسلم
::
على نبينا محمد ،وآله وصحبه وسلم ،وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

((اللهم إنا نسألُك العفو والعافية والمعافاة الدائمة في الدنيا والآخرة))
::
سبحان ربك ربِّ العزةِ عما يصفون ، وسلامٌ على المرسلين ، والحمدُللهِ ربِّ العالمين.

[size=18][size=24][size=13]::
ۈڪمآ بدأت •• أنتهي ..!
..
::
ۈأترڪڪم في حفظ أڷمۈڷي ۈرعآيته .. ღ 
ʚᵢɞ
[/size][/size][/size]
Back to top Go down
 
من قصص القرآن [قصة أصحاب الأخدود]..|
Back to top 
Page 1 of 1

Permissions in this forum:You cannot reply to topics in this forum
® BAKA TEAM :: وآحة شبكة باكا انمي ! . :: المنهج الإسلآمي و السنه .☺-
Jump to: