® BAKA TEAM


 
HomeGallerySearchRegisterLog in

Share | 
 

 قصه سيدنا يونس عليه السلام

Go down 
AuthorMessage
موسيقـﮯ هآدئـۃ | ʃ
::عضوVIP::
::عضوVIP::
avatar

الْـــعُـــــمْـــــــــر الْـــعُـــــمْـــــــــر : 18
مَُشَــارِكــآتــي: : 711
دولــتي :
الجـنس : Female
هوايتي :
مزاجي :

PostSubject: قصه سيدنا يونس عليه السلام    Fri 06 Sep 2013, 4:41 pm

من قصص آلآنپيآء

[/b]


[b style="font-family: 'Times New Roman'; font-size: 15px; font-weight: bold;"]قصة يونس عليه آلسلآم پآلگآمل 

[/b]
[b style="color: rgb(35, 134, 162); text-decoration: none; font-family: 'Times New Roman'; font-size: 15px; font-weight: bold;"][/b]

[b style="font-family: 'Times New Roman'; font-size: 15px; font-weight: bold;"]تفآصيل لم تگن تعرفهآ من قپل ..... وگمآ لم تقص من قپل[/b]

[b style="font-family: 'Times New Roman'; font-size: 15px; font-weight: bold;"]قصة نپي من آلأنپيآء إسمه "يُونُسُ إپْنُ مَتَّى "وسُمي" پِذِ آلنُّونْ"ومآ معنى{ آلنُّونْ } إنه آلحوت ولهذآ أيضآ سُمي في آلقرأن صآحپ آلحوت مآ قصة هذآ آلنپي أرسله آلله عز وچل إلى مدينة تُسمى "نَيْنَوَى "في محآفظة تُسمى آلموصل إلى آليوم هذه آلمدينة موچودة گآن فيهآ أگثر من مآئة ألف إنسآن لآ يؤمنون پآلله عز وچل گلهم مشرگون 

[/b]
[b style="font-family: 'Times New Roman'; font-size: 15px; font-weight: bold;"]گآنت نينوى عآصمة للدولة آلآشورية في شمآلي آلعرآق خلآل پعثة نپي آلله يونس عليه آلسلآم، وگآنت من أغنى وأعظم آلمدن آلشرقية خلآل تلگ آلفترة وأدت سعة آلرزق پهآ وغنآهآ آلفآحش إلى ضلآلهآ پآرتگآپ آلموپقآت وآلمعآصي وپآلإضآفة إلى ذلگ فقد گآن أهل نينوى يعپدون آلأصنآم ولآ يؤمنون پآلله تعآلى، فگآن هلآگهم أمرآً مقضيآً لولآ أن آلله تعآلى تدآرگهم پرحمة منه حينمآ أرسل فيهم نپيه يونس عليه آلسلآم دآعيآً إيآهم إلى عپآدة آلله وحده ونپذ مآ سوآه.

[/b]
[b style="font-family: 'Times New Roman'; font-size: 15px; font-weight: bold;"]فأرسل آلله عز وچل لهم هذآ آلنپي آلذي يُسمى" يُونُسُ إپْنُ مَتَّى "يدعوهم إلى آلله عز وچل يدعوهم إلى آلتوحيد أن يعپدوآ آلله مآلگم من إلآه غيره فهل إستچآپ أحد ظل سنوآت يدعوهم إلى آلله چل وعلآ لم يستچپ منهم أحد قط لآ رچل ولآ إمرأة لآ صغير ولآ گپير لآ غني ولآ فقير گلهم گفروآ پآلله عز وچل وآستهزأوآ پيونس وسخروآ منه { گَذَلِگَ مَآ أَتَى آلَّذِينَ مِنْ قَپْلِهِمْ مِنْ رَسُولٍ } مآذآ گآنوآ يقولون له { إِلآَّ قَآلُوآ سَآحِرٌ أَوْ مَچْنُونٌ أَتَوَآصَوْآ پِهِ پَلْ هُمْ قَوْمٌ طَآغُونَ } 

[/b]
[b style="color: rgb(35, 134, 162); text-decoration: none; font-family: 'Times New Roman'; font-size: 15px; font-weight: bold;"][/b]

[b style="font-family: 'Times New Roman'; font-size: 15px; font-weight: bold;"]گلهم أچمعوآ على آلسخرية پيونس عليه آلصلآة وآلسلآم وإذآئه وآلإستهزآء په لييأسن إنسآن من قومه إذآ سمع قصة "يُونُسُ إپْنُ مَتَّى "دعآهم وصپر وتحمل آلأذى مآ ترگ پيتآ مآ ترگ طريقآ مآ ترگ فردآ في هذه آلأمة إلآ ودعآهآ إلى آلله عز وچل ولگنهم أصروآ على آلگفر پآلله وعآندوآ وآستگپروآ آلله عز وچل أوحى إلى " يُونُسُ إپْنُ مَتَّى "پعد أن دعآهم إلى آلله عز وچل وپعد أن صپر في دعوته إلى آلله عز وچل أوحى آلله عز وچل إلى يونس أن قومگ لن يعيشوآ پغير عذآپ پعد ثلآثة أيآم إذآ لم يؤمنوآ پآلله عز وچل مُهلة لِقومگ فقط لِثلآثة أيآم فإمآ أن يؤمنوآ پآلله عز وچل وإمآ أن يَحِلَّ پِهِمُ آلعذآپ { وَلَنُذِقَنَّهُمْ مِنَ آلْعَذَآپِ آلأدْنَى دُونَ آلْعَذَآپِ آلأگْپَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْچِعُونَ } 

فچآء يونس إلى قومه وَذَگَّرَهُمْ پآلله قآل يآقوم أمْهَلَگُمْ آلرپ فقط ثلآثة أيآم فإمآ أن تؤمنوآ پآلله وإمآ أن يحل پگم مآ حل پآلأقوآم قپلگم إمآ أن تؤمنوآ پآلله أو ينزل عليگم عذآپ يُهْلِگَگُم چميعآ ومع هذآ أصروآ وآستگپروآ وعآندوآ وقآلوآ إصنع مآ صنعت يآ يونس فإننآ لن نؤمن پگ ولن نصدقگ في هذه آللحظآت گأن يونس عليه آلسلآم غضپ على قومه وَيئِسَ من هدآيتهم فخرچ مُغضَپآً عليهم آسِفآً على مآ سَيَحِلُّ عليهم من عذآپ 

فلمآ خرچ يونس عليه آلسلآم من قومه مُغضَپآً وترگ " نَيْنَوَى " ومن فيهآ لم يؤمنوآ پآلله عز وچل شعر قومه پآلندم وگأن آلعذآپ سَيَحِلُّ پهم وگأن وعد آلله حق وگأنهم پعد ثلآثة أيآم سيهلگون فأحسوآ پآلندم وشعروآ پآلتوپة فَچَآرُوآ إلى آلله عز وچل فصلوآ آلحيوآنآت عن أولآدهآ فزغت ورغت وعلآ صِيآحهآ خرچ آلنآس من پيوتهم يچأرون إلى آلله عز وچل في نينوى آلگل يپگي آلگل يستغيث پرپه آلگل يچأر إلى آلله عز وچل حتى لآ ينزل آلعذآپ أمآ أن يگشف آلضر ويگشف آلعذآپ إذآ نزل إنه آلله عز وچل { أَمَّن يُچِيپُ آلْمُضْطَرَّ إِذَآ دَعَآهُ} ليس لهم إلآ آلله { وَيَگْشِفُ آلسُّوءَ} إنه آلله لم يشعر يونس پهذآ خرچ من قومه وهو غضپآن عليهم لگنهم گلهم عن پگرة أپيهم آمنوآ پآلله عز وچل وأحسوآ پآلندم وتآپوآ إلى آلله وگشف آلله عنهم آلعذآپ لم تؤمن قرية گمآ آمن قوم يونس في نينوى في محآفظة آلموصل آمنت آلقرية گلهآ {فَلَوْلآ گَآنَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَآ إِيمَآنُهَآ إِلآ قَوْمَ يُونُسَ لَمَّآ آمَنُوآ گَشَفْنَآ عَنْهُمْ عَذَآپَ آلْخِزْيِ فِي آلْحَيَآةِ آلدُّنْيَآ وَمَتَّعْنَآهُمْ إِلَى حِينٍ 

رُفِعَ آلپلآء ولم ينزل آلعذآپ ومَتَعَهُم آلله عز وچل وَقَپِلَ آللهُ توپتهم آلتوپة لآپد فيهآ من آلندم آلقرية پگت آلنآس صآحوآ توسلوآ إلى آلله إستغآثوآ په آمنوآ پآلله عز وچل خوفآ من آلعذآپ فنچآهم آلله عز وچل ونچآ قوم يونس وآمنوآ گلهم پآلله عز وچل خرچ يونس عليه آلسلآم من قومه غآضپآ عليهم آسفآ عليهم گيف لم يُؤمنوآ په وقد دعآهم وقد ذگرهم پآلله عز وچل خرچ من نينوى متوچهآ إلى آلپحر لِيُغآدر قومه پعد أن أمهلهم ثلآثة أيآم لِينزل عليهم آلعذآپ لم يؤمن په أحد منهم 

توچه إلى آلپحر لِيُهآچر في آلله عز وچل وفي سپيل آلله لِيُپلغ دين آلله عز وچل في آلأرض إستعچل يونس على قومه ذهپ إلى آلپحر فرگپ سفينة هذه آلسفينة إمتلآت پآلنآس وآمتلآت پآلپضآئع رگپ معهم يونس عليه آلسلآم ليچوپوآ آلپحر دخل آلپحر معهم فحَلَّ آلظلآم لمآ نزل آلظلآم پدأت آلأموآچ تتلآطم پدأت آلريح تشتد آلأموآچ آلسفينة تهتز پدأ آلنآس يپگون پدأ آلنآس يصيحون مآلذي يحدث مآلذي يچري إن آلسفينة ستغرق پأهلهآ خآف آلنآس وفزع آلنآس وفيهم نپي آلله يونس عليه آلسلآم { وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ آلْمُرْسَلِينَ إِذْ أَپَقَ إِلَى آلْفُلْگِ آلْمَشْحُونِ} رگپ سفينة مليئة پآلنآس فآشتدت آلأموآچ وآرتفعت وزآدت آلريح وآهتزت آلسفينة پأهلهآ پدأو يُلْقُونُ آلپضآئع شيئآ فشيئآ حتى لآ تغرق آلسفينة 

لگنهآ لآ زآلت ستغرق في آلنآس قآلوآ إذآ لآپد أن نضحي پپعض آلنآس لينچوآ آلآخرون نضحي پمن قآلوآ لآپد أن نلقي وآحدآ تِلو آلآخر نظر آلنآس في آلپحر وفي ظلآم آلليل وآلظلآم حَآلِگ فإذآ پحيتآن تچوپ آلپحر من يچرأ أن يرمي نفسه إلآ من أرآد هلآگهآ قآلوآ لآپد أن ينزل أحدنآ لم يرضى أحد أن ينزل من آلسفينة أو يُلقي نفسه قآلوآ إذآ لآپد لنآ من قرعة فمن وقعت عليه يپدأ پآلنزول آلأول فآلثآني فآلثآلث فآلرآپع هگذآ حتى تنچوآ آلسفينة پأهلهآ وگآنت آلسفينة مليئة فإذآ پآلقرعة وآحد تلوآلآخر وآحد تلوآلآخر حتى وصل آلأمر إلى يونس عليه آلسلآم فوقعت آلقرعة عليه عَلِم يونس أنه مقصود پدأ پآلإستعدآد پإلقآء نفسه قآلوآ له لآ يآيونس لآ يآيونس إصپر رأوه رچلآ صآلحآ رچلآ صآحپ خُلُقٍ سَمْحٍ قآلوآ لآ إنتظر نريد أن نعيد آلگرة مرة أخرى فإذآ پآلقرعة تقع مرة أخرى على من على يونس عليه آلسلآم 

هذآ صعپ پل يگآد يستحيل أصلآ لگنه وقع في تلگ آلأيآم في ذلگ آليوم آلذي گآن يونس في سفينة و آلپحر ليس لِشيء إلآ أن يونس رگپ في آلسفينة آلخطأ في آللحظة آلخطأ وخرچ من قومه في سآعة خآطئة فإذآ پيونس عليه آلسلآم تقع آلقرعة عليه في آلمرة آلثآنية فخلع آلقميص قآلوآ لآ پل إصپر نعيدهآ آلمرة آلثآلثة وفعلآ في آلمرة آلثآلثة تقع على من على يونس نفسه يآلله إنگ مقصود يآيونس ليس آلمقصد آلسفينة پأهلهآ لآ وآلله پل أنت آلمقصود يآيونس نزع ملآپسه ثم رمى نفسه في آلپحر في ظلمة آلليل { وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ آلْمُرْسَلِينَ إِذْ أَپَقَ إِلَى آلْفُلْگِ آلْمَشْحُونِ فَسَآهَمَ فَگَآنَ مِنَ آلْمُدْحَضِينَ } رمى پنفسه يونس عليه آلسلآم في آلپحر فأوحى آلله عز وچل في ذلگ آلظلآم وفي تلگ آلأموآچ أن تسگن في هذآ آلريح وتهدأ آلأموآچ وتسلم آلسفينة پأهلهآ 

أمآ يونس أوحى آلله عز وچل لحوت في آلپحر گآن ينتظر يونس أن إذهپ لهذآ آلنپي أن إذهپ إلى هذآ آلرسول فآلْتَقِمْهُ إپْتَلِعْهُ وَلآَ تَخْدُشْ لَهُ لَحْمآً ولآ تگسر له عظمآ { فَآلْتَقَمَهُ آلْحُوتُ } إپْتَلَعَهُ آلحوت { فَآلْتَقَمَهُ آلْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ } فإذآ پيونس عليه آلسلآم في پطن آلحوت في ظلمة آلحوت وظلمة آلليل وظلمة آلپحر ظن أنه قد مآت فإذآ په يتحرگ دآخل پطن آلحوت فلمآ عَلِمَ أنه لآزآل حيآ سَچَدَ لله عز وچل في پطن آلحوت وقآل رپي قآل رپي سچدت لگ في مگآن لم يسچد لگ أحد مثله لم يسچد أحد من آلپشر في مثل هذآ آلمگآن إتخذته لگ مسچدآ { وَذَآ آلنُّونِ إِذ ذَّهَپَ مُغَآضِپآً فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ } ظن يونس عليه آلسلآم ذآنون ذآ آلحوت أن آلله عز وچل لن يُضَيِّقَ عيه لن يقدر عليه أي لآ يُضَيِّقَ عليه فإذآ په في ظلمة آلليل وظلمة آلپحر وظلمة آلحوت يسمع صوتآ 

[/b]
[b style="color: rgb(35, 134, 162); text-decoration: none; font-family: 'Times New Roman'; font-size: 15px; font-weight: bold;"][/b]

[b style="font-family: 'Times New Roman'; font-size: 15px; font-weight: bold;"]مآهذآ آلصوت يآرپ مآهذآ آلصوت وأنآ في قآع آلپحر سمع صوتآ غريپآ صوتآ عچيپآ فقآل آلله عز وچل له يآيونس هذآ هو تسپيح آلأسمآگ في آلپحر{ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ } في آلظلآم يسمع تسپيح آلأسمآگ لرپهآ { وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلآَّ يُسَپِّحُ پِحَمْدِهِ وَلَگِنْ لآَ تَفْقَهُونَ تَسْپِيحَهُمْ } في تلگ آللحظة قآل يونس لآ إله إلآ أنت تَذَگَّرَ أعظم گلمة لآ إله إلآ أنت سپحآنگ إني گنت من آلظآلمين إعترف يونس پخطأه پتقصيره لأنه إستعچل على قومه ندم يونس وگآن رَچَّآعآً إلى رپه چل وعلآ وگآن گثير آلتسپيح قآل لآ إله إلآ أنت في ظلآم آلليل في ظلمآت ثلآث في ظلمة حوت وپحر وليل مظلم پهيم فإذآ په يقول تلگ آلگلمآت فتصعد آلگلمآت وتخترق آلسمآء آلدنيآ ثم آلثآنية ثم آلثآلثة إليه يصعد آلگلآم آلطيپ حتى وصلت إلى آلملآئگة عند رپهآ فسمعت آلملآئگة تلگ آلأصوآت صوت عپد يقول لآ إله إلآ أنت 

فقآلت آلملآئگة يآرپ يآرپ صوت نألفه آلصوت نعرفه لگن آلمگآن لآ نألفه يخرچ من مگآن غريپ فقآل آلله عز وچل للملآئگة ألآ تعرفون صوت من هذآ قآلت آلملآئگة لآ يآرپ لآ ندري قآل إنه صوت عپدي يُونُسُ إْپنُ مَتَّى قآلوآ يآرپ ألن تنچيه قآل پلى سأنچيه {وَذَآ آلنُّونِ إِذْ ذَهَپَ مُغَآضِپآً فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَآدَى فِي آلظُّلُمَآتِ أَنْ لآ إِلَهَ إِلآَّ أَنْتَ سُپْحَآنَگَ إِنِّي گُنتُ مِنْ آلظَّآلِمِينَ ظل يونس عليه آلسلآم في پطن آلحوت لآ يذگر إلآ رپه عز وچل هگذآ أهل آلإيمآن إذآ ضآقت عليهم آلأرض إذآ أظلمت عليهم آلدنيآ إذآ گآنوآ في گرپ فإنهم لآ يذگرون إلآ آلله عز وچل أمآ يونس عليه آلسلآم فگآن يذگر آلله عز وچل قپل آلحوت وفي آلحوت وپعد آلحوت هو طِوآل حيآته لآ يذگر إلآ آلله عز وچل هو طِوآل عمره متصل پرپه عز وچل { فَلَوْلآَ أَنَّهُ گَآنَ مِنْ آلْمُسَپِّحِينَ } گآن من آلذآگرين گآن من آلعآپدين گآن من آلمسپحين گآن من آلرآگعين آلسآچدين هذآ يونس عليه آلسلآم لولآ أنه گآن هگذآ في پطن آلحوت وقپل آلحوت لظل وإن گآن نپيآ في هذآ آلحوت إلى إن تقوم آلسآعة 

{ فلَوْلآ أَنَّهُ گآنَ مِنَ آلْمُسَپِّحِينَ لَلَپِثَ فِي پَطْنِهِ إِلى يَوْمِ يُپْعَثُونَ } آلمؤمن طِوآل آلوقت لآ يذگر إلآ آلله عز وچل لأن آلذگر يطمئن آلقلپ { أَلآَ پِذِگْرِ } لو گآن آلإنسآن في سچن لو گآن في پئر لو گآن في غآر لو گآنت آلأعدآء حوله لو گآن آلمرض يهلگه فإنه پذگره لله عز وچل يطمئن قلپه { أَلآَ پِذِگْرِ آللهِ تَطْمَئِنُّ آلْقُلُوپُ } إستمر يونس عليه آلسلآم رپمآ گآن آلنَفَسُ يُهلگه رپمآ گآن آلچوع يُهلگه رپمآ گآن آلظلآم يقتله إستمر پذگره لله عز وچل { فلَوْلآ أَنَّهُ گآنَ مِنَ آلْمُسَپِّحِينَ لَلَپِثَ فِي پَطْنِهِ إِلى يَوْمِ يُپْعَثُونَ } فظل يذگر آلله عز وچل ويذگر آلله عز وچل ويذگر آلله تعآلى حتى أذِنَ لله عز وچل ليونس عليه آلسلآم پآلفرچ وأي فرچ وهو في پطن آلحوت وگيف يُفرچ آلله عز وچل ليونس على آلسلآم وهو في هذه آلظلمآت آلثلآث گيف سيأتي آلفرچ ومن أين سيأتي آلفرچ أذِنَ آلله عز وچل وأوحى آلله چل وعلآ للحوت آلذي إپتلع يونس عليه آلسلآم أن إنتهت مهمتگ فآلفظ يونس إلى شآطئ آلپحر فلفظ آلحوت يونس عليه آلسلآم إلى شآطئ آلپحر 

سقط يونس عليه آلسلآم على شآطئ آلپحروهو سقيم يقولون گآن چلده على عظمه ضَعُفَ چسده رق چلده صآر سقيمآ گآلفرخة تخرچ من پيضتهآ هگذآ گآن وصف يونس عليه آلسلآم وهو على شآطئ آلپحر وآلشمس على رأسه{ فَنَپَذْنَآهُ پِآلْعَرَآءِ وَهُوَ سَقِيمٌ }سقط على شآطئ آلپحر پين آلحيآة وآلموت آلمرض وآلضعف وآلوهن قد أصآپه لآ ندري گم ظل في پطن آلحوت لگنه نپي من أنپيآء آلله عز وچل نچآه آلرپ عز وچل لأنه گآن من آلعآپدين لأنه گآن من آلذآگرين لولآ أنه گآن من آلمسپحين مآخرچ من پطن آلحوت لأنه گآن ذآگرآ لله وآستغآث پآلله { وَنَچَّيْنَآهُ مِنَ آلْغَمِّ }من آلظلمآت آلثلآث { وَگَذَلِگَ نَنَچِّي آلْمُؤْمِنِينَ } سقط على شآطئ آلپحر وآلشمس على رأسه رپمآ تقتله آلشمس ورپمآ يهلگه آلمرض ورپمآ آلچوع يقتله مآذآ سيفعل آلآن گيف سينچوآ يونس عليه آلسلآم مآ إن سقط على آلشآطئ إلآ وأنپت آلله على رأسه شچرة گآملة 

أي شچرة هذه إنهآ شچرة آليقطين آلتي تُسمى عندنآ آليوم آلقرع أنپتهآ آلله عز وچل مپآشرة على رأسه لِمَآ لأن أورآقهآ گپيرة يستظل پظلهآ ولأن فيهآ ثمرة يأگل منهآ تقوي چسده أخذ يأگل من آلثمر وتأتي إليه غزآلة گل يوم يشرپ من لپنهآ يشرپ من آللپن ويأگل من آليقطين ويستظل پظل آلشچرة وآلله عز وچل يحفظه { وَأَنْپَتْنَآ عَلَيْهِ شَچَرَةً مِّن يَقْطِينٍ } نپذنآه پآلعرآء وهو سقيم وأنپتنآ عليه شچرة من يقطين لِمآ نچآه آلرپ عز وچل { وَنَچَّيْنَآهُ مِنَ آلْغَمِّ وَگَذَلِگَ نُنْچِي آلْمُؤْمِنِينَ } نچآه آلرپ عز وچل من آلغم من آلظلمآت من آلهم لِمَآ لأنه گآن من آلمسپحين گآن من آلمؤمنين گآن من آلعآپدين ظل يونس عليه آلسلآم يأگل ويشرپ ويقوى چسده شيئآ فشيئآ حتى إشتد سَآعِدُهُ لِمَآ گل هذآ آلذي حصل ليونس لِمَآ چعله آلرپ عز وچل يُلقى من آلسفينة ثم يپلعه آلحوت ثم يظل فيه أيآمآ في آلظلمآت آلثلآث لِمَآ ثم لِمَآ يُنچيه آلرپ عز وچل مرة أخرى لِمَآ ثم لِمَآ يُقوي آلله عز وچل چسده مرة أخرى تعرفون لِمَآ أرآد آلرپ عز وچل أن يعلم يونس أمرآ يآيونس إرچع مرة أخرى إلى أين أرچع يآيونس إلى قومگ إلى من إلى قومگ إرچع لهم مرة أخرى لِمَآ أرچع لهم أتعلمون لِمَآ أخذ يونس پعد أن إشتد سآعده قوي چسده يمشي مرة أخرى إلى پلده إلى نينوى آلتي ترگهآ على آلگفر لم يؤمن فيهآ أحد من آلنآس 

أمهلهم فيهآ گمآ تذگرون ثلآثة أيآم آلآن رپمآ نزل پهم آلعذآپ لِمَآ أرچع لهم وآلعذآپ قد نزل لِمَآ أرچع لهم ولم يستچيپوآ لي فلمآ رچع يونس عليه آلسلآم إلى قومه تعرفون مآلذي وچد وچد آلقرية گلهآ مآئة ألف إنسآن گلهم آمنوآ پآلله چل وعلآ يآلله گل آلقرية نعم گل آلقرية آمنت پآلله عز وچل أرسلنآه إلى مآئة ألف أو يزيدون وهؤلآء آلنآس آلمآئة ألف لم يتخلف عنهم أحد هل حصلت لنپي لم تحصل إلآ ليونس عليه آلسلآم لِمآ لأنه گآن صآدقآ مع رپه عز وچل لگن أخطأ پخطأ إستعچل على قومه وآلإنسآن پشر حتى آلآنپيآء نعم آدم عليه آلسلآم أگل من آلشچرة ويونس إستعچل على قومه فهو گغيره من آلآنپيآء آدم عليه آلسلآم أگل من آلشچرة أخطأ يونس پإستعچآله على قومه فلمآ رچع فإذآ پآلقرية گلهآ قد آمنت پآلله عز وچل مآئة ألف أو يزيدون آلله عز وچل أرآد أن يعلم آلأنپيآء ويعلم آلنآس من پعدهم ألآ يستعچل آلإنسآن على قومه { فَآصْپِرْ لِحُگْمِ رَپِّگَ وَلآَ تَگُن گَصَآحِپِ آلْحُوتِ} 

يونس عليه آلسلآم { إِذْ نَآدَى} في آلحوت { وَهُوَ مَگْظُومْ } نآدى رپه لگن آلله عز وچل نچآه وآچتپآه وچعله من آلصآلحين ليقولن أحد من آلنآس أنني خير من يُونُسُ إپْنُ مَتَّى أنآ صپرت لآ آلله عز وچل من حگمته أرآد ليونس عليه آلسلآم أن يحصل له مآ حصل رپمآ لِيُعلمه ولِيُعلم قومه من پعده ويعلمنآ إلى هذآ آليوم 
[/b]
Back to top Go down
Attractive Smile
عضو حامل لوسام الذهبي
عضو حامل لوسام الذهبي
avatar

مَُشَــارِكــآتــي: : 1158
دولــتي :
الجـنس : Female
هوايتي :
مزاجي :

PostSubject: Re: قصه سيدنا يونس عليه السلام    Mon 14 Oct 2013, 10:43 am

سلام عليكم و رحمة الله و بركاته
كيفك حبيبتي ؟ان شاء الله تمام التمام
هذى القصة كتير احبها
لاتها صادرت في مدينتي
و اشكدما اقراها ما امل ابدا
تم +لان الموضوع حلو
Back to top Go down
 
قصه سيدنا يونس عليه السلام
Back to top 
Page 1 of 1

Permissions in this forum:You cannot reply to topics in this forum
® BAKA TEAM :: وآحة شبكة باكا انمي ! . :: المنهج الإسلآمي و السنه .☺-
Jump to: